نيمار.. "شأن سيادي قطري" يتجاوز الاعتبارات المالية

موقع دويتشه فيله
13.03.2018
08h50
شارك أضف تعليق (0)
عام 2017 علامة فارقة في تاريخ صفقات لاعبي كرة القدم | موقع دويتشه فيله
عام 2017 علامة فارقة في تاريخ صفقات لاعبي كرة القدم
مخطئ من يعتقد أن باريس سان جيرمان سيترك نيمار يرحل إلى ريال مدريد أو إلى أي فريق آخر، فالقرار في هذا الشأن يبد الشيخ تميم وفق موقع ديبرتيفو الإسباني، والمسألة لها علاقة بـ"كبرياء القطريين".

نيمار هو شأن سيادي قطري، "لا يمكن أبدا الحصول على خدماته، وحتى ولو تمّ دفع أموال الدنيا". هذا ما نقل موقع ديبرتيفو الإسباني بخصوص قرار باريس سان جيرمان حول صفقة محتملة لبيع المهاجم البرازيلي نيمار. الكلام منقول هنا عن ناصر الخليفة مالك النادي الذي كشف بأن أمير قطر تميم بن حمد آل ثاني هو نفسه الذي يقرر في الأمر وآخر كلام "أن نيمار ليس للبيع" و"لن يغادر باريس". ويأتي ذلك في وقت عبّر فيه اللاعب البرازيلي نفسه عن رغبته في العودة إلى الدوري الإسباني، وفق ما نقلت عنه مواقع رياضية عدة، بالتوازن مع تقارير أخرى تتحدث عن رغبة النادي الملكي ريال مدريد في ضمه.

وذهب موقع ديبرتيفو إلى الربط بين الأزمة بين قطر وجيرانها وبين صفقة نيمار، موضحا أن الأمير تميم لا يريد بأي شكل من الأشكال الظهور ضعيفا خاصة أمام الإمارات أحد رعاة نادي فريق ريال مدريد. واستند الموقع الرياضي الإسباني على شهادة أحد المقربين من الأمير تميم، لم يتم الكشف عن هويته، جاء فيها أنه من الخطأ الاعتقاد بأن نيمار سوف يغادر باريس سان جيرمان، لأن من يعتقد ذلك فهو لا يعرف الشيخ تميم ولا كبرياء القطريين. والمسألة ليست مسألة أموال إطلاقا.

كما نقل الموقع أنه وبعد خروج باريس سان جيرمان من دوري الأبطال حاول فلورنتينو بيريز الذي تجمعه بالأمير تميم علاقة طيبة، إقناع القطريين بالتخلي عن نيمار، لكن دون جدوى. كذلك الأمر بالنسبة لوالد النجم البرازيلي، الذي سبق وأن حاول مع ناصر الخليفة مازحا: "إذا ما فاز ابني بدوري الأبطال مع سان جيرمان فسوف نذهب".


إقرأ أيضا

أضف تعليق

حقل إجباري *

منارة دائما في خدمتكم